13 فبراير 2011

رســـــالــة إلــــى مـــن يهمــــه الأمـــــــر

حقيقة وبلا أي زخرفة أنني لم أشعر في حياتي بما أشعر به الآن من كومة مشاعر متداخلة بصورة عجيبة يصعب وصفها أو تمييز طعمها وإن استطعت أحياناً تمييز طعم الفرح والعزة والكرامة. حقيقة أنني لم أفقد يوماً الأمل في مصر وشعبها العظيم المعجون بطينها العبقري وجذوره الثابتة المغروسة في حضارة آلاف السنين .. بلا مقدمات تستعصي على قلمي وكلمات تأبى أن تأتي ربما احتراماً لجلال الموقف ومشاعري الحالية أريد أن أوجه بضعة رسائل لعلها تصل لأصحابها.

شــــهداء التحــرير
لكم المجد في السماء بإذن الله .. قروا عيناً وأنتم تشاهدون من علٍ ما حققته دمائكم الطاهرة من تحرير للوطن .. نعم تحرير من احتلال عصابات الفساد وبلطجية الحزب الواطي .. لقد ضحيتم بحياة زائلة من أجل حياة أبدية سامية .. فهنيئاً لكم ما أنتم فيه من نعيم. اعلموا أننا لن ننساكم وستظلون في ذاكرة الأجيال. وأما عائلات شهداء الكرامة والتحرير فلكم منا أسمى وأعظم تحية وليس عزاءً لأن أبنائكم أحياء عند ربهم يرزقون .. فارفعوا الهامات عالية إلى عنان السماء لأنكم أنجبتم أبطالاً .. وأرضعتموهم الحرية والكرامة والشرف.

ثـــوار التحـريــــر
يا ثوار التحرير في كل بقاع مصر الحبيبة وليس ميدان التحرير فقط لكم منا كل الحب والتقدير والفخر والاعتزاز .. أعدتم إلى مصر كرامتها وحريتها وأظهرتم للعالم أجمع .. بل علمتم العالم أن الحضارة وإن خفت وميضها لفترة من الزمن فهي لا تموت بل تنتقل عبر الجينات من جيل إلى جيل.

إخواني الثوار الأحرار .. أرجو ألا تشغلكم قرارات النائب العام بمنع هذا من السفر وتجميد أموال ذاك ، يجب ألا يشغلنا ذلك عن أهداف ثورتنا ، فكباش الفداء تلك لا تعنينا كثيراً في هذه المرحلة لأن محاكمة كل هؤلاء وسجنهم أو إعدامهم لن يحقق الديموقراطية المنشودة لبلادنا ، بالطبع لا أعني أن نتركهم بلا حساب ولكن تركيز الإعلام عليهم سيمتص بعضاً من حماس الثوار فيقل الضغط نحو الأهداف الرئيسية للثورة التي لم يكن ولا يجب أن يكون من بينها ملاحقة هؤلاء الفاسدين لأنه أمر بديهي ونتيجة طبيعية جانبية وليس هدفاً في حد ذاته ، فأحياناً يستغل بعض المتصارعين على السلطة في أي بلد تلك الأخبار عن المحاسبات لإطفاء نار الثورة .. أرجو الانتباه .. الإنتباه الشديد.

نعلم أنكم لا ينقصكم الوعي بما حولكم ولكن يجب التنبيه على ضرورة مراقبة تحقيق أهداف الثورة بكل دقة وبلا تأخير أو تسويف من كائن من كان أو تحت أي ظرف من الظروف أو ذريعة من الذرائع ، فلا نركن للراحة إلا بعد الحصول على ضمانات واضحة مدعمة بجداول زمنية أوضح. كما أنبه إلى ضرورة الحذر من عواجيز الفرح الذين قد تخيل لهم عقولهم الطاعنة أنكم لقمة سائغة يمكنهم التهامها ببضعة أفكار عتيقة وسخيفة ، بالطبع اقصد عواجيز الساسة الفاشلين داخل صفائح الأحزاب أو خارجها.

الجيش المصري
سيدي القائد المصري العظيم إبن أحمس وحورس .. يا من وقفت في البيان الثالث لتلقي تحية عسكرية لدماء الشهداء .. أقبل حذائك مليون مرة .. فقد عصرت قلبي عصراً فسالت منه الدموع بلا توقف لفترة غير قصيرة .. أحييك يا بطل .. وأفتديك بروحي ودمي وأبنائي .. يا إبن مصر العظيمة .. لم أفقد الأمل فيكم لحظة إلا في بعض القيادات التي خشيت أنها ربما تداخلت مع نظام مبارك ورجال أعماله السوداء واستفادت منه بصورة أو أخرى وأحمد الله أنكم خيبتم ظني وصدقتم إيماني بكم وبوطنيتكم .. لكني .. مازلت قلقاً على على الثورة لأنكم تأخرتم ثمانية عشر يوماً قبل أن تنحازوا إلى مطالب الشعب بوضوح من ناحية ، ومن ناحية أخرى لم نسمع كلمة ثورة في البيانات الأربعة التي سمعناها وهو أمر هام جداً لأن الشرعية الثورية أقوى من أية شرعية في الدولة ، فهل جيش بلدي الحبيب لا يعتبرها ثورة؟!

جيش بلدي العظيم .. نجاح الثورة وتحقيق أهدافها سينقل مصر الحبيبة إلى الصفوف التمقدمة بين الدول في سنوات قليلة ، فلا تكونوا سبباً في تقهقر مصر عشرات السنين إلى الوراء بغير قصد أو (بسلامة نية) ، فمقاومة أهداف الثورة أو تعطيل إنجاز أهدافها ستكون له انعكاسات سلبية رهيبة على البلاد .. فأرجوكم الانتباه الشديد إلى ذلك والعمل بشكل سريع على تحقيق أهداف الثورة.

بيانكم الثالث وتأكيدكم على أنكم لستم بديلاً للشرعية وأنكم بصدد اتخاذ الإجراءات اللازمة لتحقيق مطالب الشعب يريحنا جميعاً بلا شك لأنكم ضامنون وحارسون لهذا الوطن العظيم ، لكن لا يجب أن تقوي مشاعركم الوطنية العظيمة ويعلو صوتها على صوت العقل أو الشعب فيتسلل الوجل إلى قلوبكم من حكم الشعب ، لا تخافوا على مصرنا لأن الجميع كما رأيتم يقدم دمه فداءً لها. خوفكم على البلد وحرصكم عليها وربما يليها خشيتكم على البلد من المدنيين سيكون غير مقبول نهائياً ولن يسكت عليه أحد ، ولم يذكر لنا التاريخ أن جيشاً هزم شعباً حتى وإن أباده بالقنابل.

المجلس
الرئاسي المؤقت
أعلم أنك لم تتشكل حتى الآن .. ولكني أريد منك أن تكون على قدر المسئولية ، وتعلم أنك مجلس لرئاسة دولة عظيمة .. وشعب عظيم علم العالم ومازال يلقي بدروسه التاريخية إلى الأمم. مصر تستحق قيادة تقدرها حق قدرها حتى وإن كانت مؤقتة ، وتستحق حكماً مدنياً حديثاً ينقلها سريعاً لتتبوأ موقها بين الأمم المتقدمة ، وأراه والله قريباً بتوفيق من الله ثم بجهودكم في الوقوف على أهم نقاط الضعف الواضحة في الأنظمة السياسية حولنا.

نريد نظام حكم برلماني واضح وصريح بلا أي خلط أو التباس ، ونريد مؤسسات حكم حقيقية تعبر عن الوطن وتعبر به إلى التقدم والرقي ولا تحبسه في أقانيم عتيقة عفى عليها الزمان. نريد رئيساً منتخباً ليكون حكماً بين المؤسسات وليس مالكاً لكل المؤسسات ومتحكماً بها ، رئيساً منتخباً من الشعب ومرشحاً من الشعب دون قيود من أي نوع وشكل ، فليترشح العبقري وبائع العرق سوس والشعب وحده من يختار في نهاية الأمر.

قنـــاة الجـــزيـرة
لن تنس مصر ما قدمته لأبنائها من عون وسوف يسجل لك التاريخ وقفتك الرائعة بجوار الثوار في ظروف عصيبة تكاتفت فيها كل قوى الشر في الداخل والخارج والمحيط العربي الرسمي ضد ثوار عزل إلا من صوت الكرامة الذي يصدحون به فيزلزل أركان عروش الطغيان. لن ننسى حمايتك للثوار ليلة غزوة قريش الحمارية البغالية وبثك لبيانات الاستغاثة من حرب إبادة كان يمارسها النظام البلطجي ضد الثوار في وقت تلاشت فيه كل وسائل الإعلام الأخرى الدولية التي تدعي الحياد والحرفية وتوارت عن الأنظار أملاً في كبت الثورة وبقاء النظام الحامي لمصالح بني صهيون في المنطقة ، ففضحت حرفيتها المزعومة وظهر من تحتها وجهها القبيح مثل الـ BBC وحتى الـ CNN وغيرها من دعاة المهنية الزائفة. وبالطبع نحن في حل من أن نعتذر لك يا قناة الجزيرة على تطاول البعض عليك لأنهم ليسوا منا كما تعلمين.

الطغــــــاة
يا طغاة العالم أفيقوا من سكرة السلطة وخدر الكراسي لأن الشعوب لن تصبر على نهب ثرواتها واحتقار كرامتها ومحو ماضيها وبيع مستقبلها. يجدر بكم اليوم أن ترحلوا غير مأسوف عليكم .. ارحلوا طائعين غير مجبرين قبل أن تدوسكم الشعوب بأحذيتها القديمة الفقيرة .. ارحلوا حقناً للدماء وكفاكم ما نهبتم وكفى الله المؤمنين القتال لأن القمة العربية التالية للزعماء العرب ستشهد وجوهاً جديدة كثيرة شئتم أم أبيتم .. يالا يا شباب اللي بعده .. الجزائر ، اليمن ، الأردن ، ليبيا ، هــاهـ مين كمــان؟

الإعــــــلام
لا أقصد برسالتي هذه الإعلام المصري الرسمي الذي ساهم بفعالية في سفك دماء المصريين بصورة لم يسبق لها مثيل ، فهو أحد سيوف النظام الفاسد ولم يكن منتظراً منه غير ذلك ، ولكني أقصد الإعلام المصري الخاص وألسنة رجال الأعمال من صحف وقنوات مصرية خاصة. ألا تستحون اليوم من أنفسكم؟ ألا تستحون من تلونكم كالحرباء ولعقكم مخلفات الموائد؟ كيف ترون أنفسكم اليوم؟ تغيرتم من النقيض إلى النقيض أملاً في أن ينسى المصريون البسطاء جرائمكم البشعة في حق مصر. وسعيكم المحموم لحماية نظام فاسد كان سبباً في تضخم ثروات رجال الأعمال القذر مالكي تلك القنوات البشعة مثل الحياة والمحور وغيرهما.

ألا تستحون اليوم من التضليل والنفاق الذي كنتم تمارسونه؟ هل تظنون أنكم إعلاميون حقاً؟ هل تنظرون في المرآة وتروق لكم وجوهكم الكالحة؟ لقد كنتم أعداءً للثورة بكل ما تحمل الكلمة من معنى بتزوير الحقائق ، بل إن بعضكم شحذ الهمم أكثر لكي يثبت ولائه التافه للنظام الفاسد فقام بصنع أكاذيب مفضوحة وعبيطة للضحك على الناس وتشويه صورة الثوار مثل ما فعله برنامج 48 ساعة الهايف ومقدميه الأهيف هناء وشرين وغيرهما الكثير دعماً لنظام فاسد يقتاتون هم وولي نعمتهم على فساده المدعو حسن راتب أحد الفاسدين القدماء ومازال.

أما أنتم يا هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) فقد أثبتم بالفعل أنكم بحق أكثر الناس بعداً عن الحرفيية والمهنية التي تدعون بتعمدكم إخفاء بعض الحقائق والتضليل مساهمة منكم في الإبقاء على النظام الفاسد المساند للصهاينة. لن ننس أبداً تحولكم مائة وثمانين درجة في النقل والتغطية صبيحة استغاثة النتن ياهو الصهيوني بالغرب لمساعدة نظام مبارك من أجل إسرائيل ، فشكراً أنكم برهنتم على صهيونيتكم وبعدكم عن الحرفية لاستجابتكم السريعة للنداء الصهيوني قبل غيركم.

شــيـخ الأزهـــر
لترحل غير مأسوف عليك ، وليعود الأزهر الشريف شريفاً بدونك بشيخ منتخب من مشايخ الأزهر كما كان على مر العصور وليس موظفاً قذراً مرتشياً لدى نظام فاسد. ماذا تنتظر بعد رحيل سيدك وولي نعمتك؟ ارحل فلم يعد لك مكان في الأزهر الشريف .. جدرانه ترفضك قبل مشايخه ورجاله ، فارحل وبع نفاقك على آخرين في بلد آخر ولسلطان قذر آخر إن وجدت.

البـابــا شـــنودة
كنت أقدرك كثيراً قبل هذه الثورة المباركة ، ليس من أجل إخواني المسيحيين الذين تمثل لهم قداسة روحية فحسب وإنما لتقديري لك كمصري وطني شريف ، لكن معذرة سيدي لا أجد في قلبي شيئاً من السابق ، لا أستطيع أن أقول لك ما قلته لرفيقك شيخ الأزهر مراعاة لمشاعر إخواني المسيحيين الأحباب وأترك لهم التعليق.

فلا يعقل أن تفيض أرواح مئات الشباب مسلمين ومسيحيين .. ويجرح الآلاف مسلمين ومسيحيين وأنتما الاثنين تعارضان حركة التاريخ وحركة الشعب بكامله بشكل مستفز للمصريين الذين رأيتموهم وحدة واحدة ، يبدو أن النظام الذي كنتما تساندانه وموائدكما الوطنية هي التي كانت تقف وراء الفتن الطائفية التي مرت بنا ، عذراً فلتتوقفا عن أي نشاط من هذا النوع ، فنحن مصريون متحابون بغير ذلك النفاق السياسي .

أمريكا وأوروبا
نحن نقدر الشعب الأمريكي الحر والشعوب الأوربية الحرة ولكنا نكره بصدق وبكل ما في الكلمة من معاني الكره أنظمة تلك الدول التي تساعد وبقوة أنظمتنا العربية الفاسدة المتواطئة معها مهما صنعت تلك الأنظمة بشعوبها من قهر وظلم وطغيان. هم يعلمون جيداً حجم طغيان الأنظمة العربية وسرقاتها ونهبها لأموال البلاد وإذلالها للعباد ومع ذلك الحكومات الأمريكية والأوروبية يساعدونهم بقوة متخذين منهم عملاء أذلاء وخونة لشعوبهم.

لقد علمكم الشعب المصري كما اعترف أوباما صراحة في خطابه (الشعب المصري ألهمنا .....) ، فالشعب هو السيد وهو الباقي وأما الحكام الجبابرة إلى زوال ، فإن أردتم علاقات جيدة فيجب أن تسعوا إليها عبر الشعوب وليس الحكام الطواغيت لأن الشعب هو الأبقى.

علاقات سيد بسيد وليس سيداً بعبد كما تتوهمون ، فنحن أحراراً وسنظل نناضل من أجل حريتنا التي تدعون أنكم حريصون عليها في العلن وتقهرونها في الخفاء عبر مساعداتكم غير المنقطعة لحكام فاسدين. نحن شعوب حرة تأبى الظلم وإن صبرت عليه كثيراً كثيراً ، فلا تنسوا هذه الحقيقة الساطعة ولا تعينوا عليناً عدواً ظلمنا وسلب أرضنا بحجج غير مبررة وغير مقبولة من شعوبنا مهما قبلها حكام خونة فاسدون مرتشون.

يا أمريكا .. يا أوروبا .. نحن قادمون .. نحن الشعوب العربية .. يدنا ممدودة لكل صديق صادق بالسلام وليس لاستجداء مساعدات كما تظنون ، وهذه اليد الممدودة بالسلام لديها من القوة ما يجعلها خشنة جداً وموجعة جداً جداً لكم ولمصالحكم في كل مكان إن أنتم أهنتوها أو أعنتم عليها عدواً يغتصب أرضها ، فانظروا بكل عقل وحكمة لمصالحكم التي نقدر ونحترم حرصكم عليها وعلى أوطانكم.

الكيــان الصهيوني
لتعلم أيها الكيان المترنح أنك إلى زوال مهما طال بك الزمن ، لماذا؟ لأنك بنيت وطناً على غير أساس ، وصنعت دولة بغير أرض أو شعب أو جذور ، زرعت دولة في رمال متحركة وعليك أن تتحمل نتائج صنيعك. ليس هذا تهديداً بضياع مكتسباتك من اتفاقية كامب ديفيد التي تحميها القوانين الدولية حالياً ، ولكن هل قمت بما عليك نحو هذه الاتفاقية؟ هل حصل إخواننا في فلسطين على حقوقهم المشروعة؟ أنت يا صهيوني من أطاح بهذه الاتفاقية قبلنا ولسنا نحن. مصر تتعهد باستمرار الاتفاقية .. نعم نحن نتعهد ولكن أين تعهداتكم أنتم؟ أين بقية بنود الاتفاقية؟ أين حقوق الفلسطينيين في وطن حر؟ دولتكم بلا شك إلى زوال لأنها مجرد دولة رملية بناها مغامرون برمال الشاطئ العربي الذي يعيش أسوأ مراحل جزره ، ولكن المد عائد حتماً حتماً ليذيب ما صنعته أيدي مغامريكم.

إبن بهيــــة
نم قريراً اليوم يا إبن بهية بعد تحرير الوطن .. ولا تعودن مرة أخرى إلى سب رأس النظام الفاسد كما كنت تقول من قبل فقد رحل وفقد كل قوته وسطوته .. نعم لن أسبك بعد اليوم يا مبارك لأنني ما سببتك قبلاً لخلل ما في أخلاقي أو تربيتي ولكن للمساهمة في تكسير الصنم في قلوب المصريين. والله ما أردت سبك إلا لكي أسقط حاجز الخوف لدى أبناء وطني الذين قمعتهم وأخفتهم .. كنت أريد (مرمطة) اسمك وسلطانك بهدف تحقير صورتك الذهنية في قلوب المصريين حتى لا يخشوك أو يخافوا سطوتك ، أما وقد فعلت وسقط جدار الخوف فلا حاجة لي اليوم بسبك.

بيـــــــــان إبن بهيــــــة
هذه مطالب إبن بهيـــة التي سوف تتحقق بإذن الله

أولاً:
تكوين لجنة قضائية أمنية للبحث عن المفقودين داخل السجون والمعتقلات السرية من شرفاء الوطن والعمل على إخراجهم فوراً لطمأنة ذويهم وشعبهم.

ثانيــــاً:
تكوين لجنة قضائية للنظر في مظالم المصريين من أسر الشهداء والمجروحين والمفقودين وملاحقة المتورطين ووضع أسمائهم على قوائم الممنوعين من السفر وتقديمهم إلى محاكمات عاجلة وعلنية.

ثالثـــــاً:
إصدار أوامر عاجلة وفورية من المجلس الأعلى للقوات المسلحة بمنع تحويل الأموال خارج مصر للحفاظ على ثروات البلاد المنهوبة. كما يتعين وضع البنك العربي تحديداً (الخارج عن سيطرة البنك المركزي المصري) تحت المراقبة الشديدة واللصيقة وعدم السماح له بعمل أي تحويلات ، بل وتأميم هذا البنك فوراً لأنه القناة المفتوحة (على البحري) لتهريب أموال مصر بلا أي رقابة من أي نوع.

رابعـــــــاً:
إصدار أوامر عاجلة وفورية بمنع جميع الوزراء الحاليين والسابقين ورجال الأعمال المشكوك في نزاهتهم وجميع المقربين من عائلة مبارك والحزب الوطني من السفر خارج مصر.

خامســــاً:
تشكيل مجلس حكم مؤقت من رجلين مدنيين شريفين وثالث عسكري لحكم البلاد خلال فترة انتقالية مدتها سبعة أشهر ، ولا يحق لأي من هؤلاء الثلاثة أن يترشح أحدهم في الانتخابات الرئاسية القادمة.

سـادســـاً:
تشكيل حكومة تكنوقراط فنية من سبعة وزراء فقط ، سبعة رجال شرفاء غير مشكوك في نزاهتهم وأخلاقهم لإدارة شئون البلاد لمدة سبعة أشهر ، مع مراعاة عدم انتمائهم لأي أيديولوجية من أي نوع وعدم ترشيحهم لاحقاً للعمل في هذه الوزارات قبل مرور خمس سنوات.

ســابعــــاً:
تشكيل لجنة من شرفاء وحكماء الوطن لصياغة دستور جديد يليق بمصر ويحفظ لها ولشعبها مجده وحضارته ومكتسباته وثروته وحريته وحقوقه كمواطن وكإنسان يحيا على هذه الأرض ولا يفرق بأي صورة من الصور بين أبناء الوطن حكاماً ومحكومين.

ثـامنــــاً:
تشكيل لجنة حكماء سياسية لوضع تصور فاعل ومتقدم لقيام نظام حكم ديموقراطي برلماني واضح لا يعطي لأي حاكم مقاليد كل شيء يحول الحاكم إلى إله في غضون بضع سنين ، وهذا في رأيي هو الأهم حالياً فالجميع يتحدث عن ديموقراطية دون النظر إلى هذه النقطة الهامة. يجب أن تضم هذه اللجنة عدداً كافيا لا يقل عن ثلاثين شخصية من مختلف أطياف المجتمع والمعروف عنهم الشجاعة والشرف والنزاهة.

تاســـعاً:
حل جميع الأحزاب القائمة حالياً وبالذات الحزب الوطني ، ومنع تشكيل الأحزاب حالياً ولمدة ثلاثة اشهر يتم بعدها السماح بتشكيل أحزاب سياسية على أسس مدنية فقط ويكون الإعلان عن تشكيل الحزب السياسي هو الشرط الوحيد لقيامه وليست أي جهة أخرى مهما كانت.

عاشــــراً:
إلغاء كافة صور سيادة النظام القديم من حزب وطني ومحليات ودوائر رجال أعمال لنهب أموال البلاد والعباد ، واستبدالها في الوقت الراهن بشباب اللجان الشعبية لأداء الخدمات العامة الضرورية بشكل مؤقت حتى ينضج نظام محلي جديد في نظام جديد.

أحــد عشـــــر:
تعيين وزير داخلية مدني أو عسكري شريطة ألا يكون من وزارة الداخلية ، ويعهد إليه بإعادة ترتيب هذه المؤسسة بعد فرز عناصرها واستبعاد المتورطين منها في الفساد المالي أو الإداري أو أية أعمال عنف ضد المواطنين ، ثم العمل الدؤب لتأهيل عناصر الشرطة تأهيلاً نفسياً لتقبل الوضع الجديد في أنهم حماة الأمن وخدام للشعب وليس العكس الذي تربوا عليه طيلة السنوات الماضية.

إثنى عشـــــر:
إلغـــــــاء وزارة الإعـــلام المصري نهائياً وبشكل قاطع وتحويل تبعية الإعلام الحكومي إلى مجلس الرئاسة لحين انتخاب مجلس الشعب الجديدة وتحويل تبعية الأجهزة الإعلامية المصرية الحكومية إلى لجنة إعلام بمجلس الشعب وليس الحكومة لما لهذا الجهاز من دور خطير في صنع الفراعين.

ثالث عشـــر:
إلغــاء كافة أشكال الرقابة على الفن والإبداع أو الإعلام إلا من جهة سيادية تمنع أي إساءة من أي نوع إلى الأديان والمعتقدات وتكون تابعة للجنة الأمن القومي مباشرة ، وتأهيلها لكي تضم في أفرادها أناساً مدربين تدريباً جيداً وليسوا موظفين بيروقراطيين.

رابـع عشـــــر:
إعادة هيكلة كاملة لأجهزة الدولة الحساسة كجهاز المخابرات العامة الذي أفسده سليمان ، ولجنة الأمن القومي ومن ثم تحويل تبعيتها إلى القوات المسلحة أو أي من فروعها بحيث لا تتبع أي رئيس أو حكومة تالية. كما أن هناك الكثير من الأجهزة يجب أن تعاد هيكلتها لاحقاً بما يتماشى مع نظام حكم برلماني.

خامـس عشــــر:
إلغـــاء أو تفكيك جهاز أمن الدولة بالكامل أو الإبقاء على جزء منه وتحويل تبعيته إلى لجنة الأمن القومي।
حمى الله مصر والمصريين

هناك تعليقان (2):

سما يقول...

صدقنى انا لااعرف من انت ولم اعرف ما هى المدونات الا بعد الثورة احسست بمشاعر عجيبة وكاننى ارى وطنى لاول مرة فى حياتى اول مرة ارى فيها الناس اول مرة ارى فيهاالشوارع والبيوت كنت قد غضبت على هذا الوطن لكنى ادركتالان ان من يستحق الغضب من ظنان لافائدة اعلم ان ما اكتبه لا علاقة له بم كتبت لكننى اردت ان اعتذر لوطنى ارجوك تقبل اسفى ا

IBN BAHYA - إبــن بهيـــــــــــــة يقول...

سما
كلنا أخطأنا في حق الوطن ، هم نهبوه وباعوه ونحن تركناهم لثلاثين وأربعين سنة خوفا وخنوعا ، لست وحدك الذي وصل إلى تلك الدرجة من اليأس ، الجميع وصل إليها ولكنه قاوم وعاد

مصر عظيمة .. والله ليست كلمات نقولها ولكنها بالفعل عظيمة وعظيمة جدا بلا جدال

وشعبها شعب عريق يحمل جينات نادرة عمرها آلاف السنين من الحضارة .. مهما مر به من نكبات فهو قادر في لحظة عبقرية على لملمة جراحه والنهوض وبقوة ترهب وتفاجيئ أعدائه وأعداء مصر


والله هذا ليس من قبيل افنشاء وووو

هذه حقيقة تاريخية لا جدال فيها .. والتاريخ عامر بعبقرية هذا الوطن

أرق تحياتي