13 يوليو 2006

التحرك الفاعل لمناصرة المقاومة

طبعاً الصورة غنية عن الحديث في مجازر الصهاينة المتكررة .. وحسبنا الله ونعم الوكيل برضه ماشي .. لكن إيه عملنا أكتر من كده ؟؟؟ الموضوع إننا لازم بقى نتحرك .. نتحرك لجوه مش لبره .. صاحبنا البتاع بتاع البتاع ده اللي انتم عارفينه قال من كام يوم إنه ما فيش داعي يقحم مصر في حرب مش بتاعتها ... طيب يا سيدي نورت المحكمة .. الله أعد يا أهبل .. أعد وسمعنا .. جاتك ستين نيله ... حد قالك تخش حرب يا بتاع انته ؟؟؟ والنبي حد قاله كده ؟؟؟ ولا قلنا بس أطردوا السفير الصهيوني من القاهرة ؟؟؟ ما هو ما ينفعش خالص يكون أطفالنا مدبوحين ومتقطعين حتت في لبنان وفلسطين والخنزير السفير بتاعهم عندنا ؟؟؟!!! مش معقول يكون ليهم لسه علم بيرفرف في سماء القاهرة ... لأ والأكاده الخنازير حاطينه فوق .. فوق أوي أوي عشان يطلع لسانه لكل المصريين 24 ساعه .. هو طرد السفير معناه حرب يا بتاع انته ؟؟؟ ولا ما تقدرش تزعل أسيادك في البيت الأسود ؟؟؟

وبعدين لو مسكنا الحرب ذاتها وطالبنا بيها .. هي كخه الحرب يعني ؟؟؟ طيب لو يعني لغينا أي قومية وأي رابط بينا وبين اللبنانيين والفلسطينيين زي ما الإعلام بتاع كامب ديفيد شغال بقاله أربعين سنة وقلنا يالا نفسي وطظ في العرب والمسلمين .. هو انته فاكر يا بتاع انته إننا مش عارفين وفاهمين اللعبة ؟؟؟ ولا تكونش يا بتاع انته عايز تفهمنا إنك بغباوتك وعمالتك وخيانتك أفهم وأعقل وأكثر حكمة من كل اللي سبقوك باستثناء (ساداتوو) ؟؟؟ هو انته أحسن من أجدادنا الفراعنة من سبع آلاف عام .. لما كانوا كاتبين على الجدرات في المعابد أن أمن مصر واستقرار مصر يبدأ من عند الشام شرقاً ومن عند الحبشة جنوباً ..؟؟؟ لغاية جمال عبدالناصر كان أمن مصر كده يا بتاع انته ..... مش عارف البتاع ده فاكر نفسه فلوطه وأحسن من الناس دي بأمارة إيه ؟؟؟
المشاركة الحقيقية يا شعبنا المصري الطيب إننا ننقل الصورة صح للناس بتوعنا .. أهلنا اللي خايفين على عيالهم من جزار النظام وكلب حراسة النظام .. العادلي وأعوانه من السفاحين .. ما هو لازم نتحرك .. لازم يكون فيه فعل حقيقي على الأرض .. احنا يلزمنا تحرر داخلي من قيودنا النفسية وبعدها نتحرر من النظام الفاسد العميل ثم نبحث بعد ذلك في وضع مصر وأمنها الذي لا يمكن أن يتجزأ عن أمن جيرانها .. بلاش نقول إخوانها أحسن دي بتعمل حساسية للخونة (طبعاً إخوانها غصب عن حبابي عيونهم جميعاً عملاء وأعداء ولا يمكن تنفصل مصر عن أمتها العربية والإسلامية) .. ثم قولي يا بتاع انته .. سلام إيه اللي سيناء كلها فاضيه والصهاينة ممكن يوصلوا القاهرة في ربع ساعه يا رخم .. ثقيل .. يا عميل ؟؟؟

سلام إيه اللي لسه سايب لهم ميناء إيلات وأجزاء كثيرة من سيناء وانته عارف كده كويس يا واطي ؟؟؟ ميناء إيلات بتاعنا والله العظيم .. يا ناس دوروا على الخرايط عشان تعرفوا حدود مصر اللي باعوها للصهاينة في كامب ديفيد .. ولا بلاش لأنهم بيبيعوا في القاهرة كمان .. مش نازلين خصخصة وقلة حيا وبيع في شركات ومصانع وأراضي للصهاينة .. تيجي تقولهم يقولولك لأ .. إحنا بنبيع لمستثمرين معظمهم مصريين .. عايزين واحده من اياهم تقولهم الكلمه اياها ... كل الأملاك العامة اللي اتباعت في عهد مبارك العميل كانت لأجانب أو لمصريين خونة برضه فلوسهم من جيب الصهاينة .. حد يفهمنا أحمد عز حبيب قلب حسني وسوزان جاب أربعة مليار منين في خمس سنين ولا عشرة حتى ؟؟؟ من محل الخرده اللي ورثه عن أبوه الغلبان وثمنه ما يجيبش شقه نص لبه ؟؟؟

عايزين نتحرك لجوه قبل ما نتحرك ناحية لبنان وفلسطين .. دي مش أنانية مني والله ... أنا أتمنى أموت شهيد بعد ما أتنفس غبار تراب رجلين المقاومة في لبنان ولا فلسطين ... لكن عندنا خاين لازم يغور الأول لأن وجوده مؤذي للمقاومة وإزاحته انتصار للمقاومة الباسلة .. على الأقل حتلاقي في مصر صوت يشجعها رسميا ويقف معاها ويجهزلها رجاله مصريين ولاد مصر اللي طول عمرهم واقفين مع أمتهم وده قدرهم زي ما لبنان وفلسطين قدرهم يصدوا العدوان عننا هناك بعيد إحنا برضه قدرنا كمصريين على مر التاريخ إننا نكسر الباغي على إخوانا ونرجعه مدحور مهزوم .. أكم من مغول وتتار وكله داسته الجيوش المصرية لما كان فيه وطنيين ورجاله بيقودوا المعارك مش عملاء زي البتاع ده .. ده ما يمنعش إن اللي يقدر يروح بطريقته يروح ..

هناك 7 تعليقات:

maryam ali يقول...

السلام عليكم .. دخلت صدفة هنا .. بس تفاجأت بهذه الصورة .. لماذا هل حسني احتل الكويت مثلاً ولا ما المقصود بهذه الصورة ؟ هل المقصود أنها يتفقان في القمع والديكتاتورية ؟ إن كان هذا فقط فأنا مع الصورة ولكن غير ذلك فلا
وشكرا

maryam ali يقول...

نسيت كلمة
فين باقي أفراد العصابة ؟

محمد شوقي المنوفي يقول...

اضحك .. كركر .. قهقه
كما كان متوقعاً تماماً حدث في قانون النشر الجديد ، بل إن السيناريو الذي تحدثت عنه لصديقي المتعجب هو ما حدث بالفعل ، لقد كان صديقي يتعجب من تخبط الحكومة وكيف أنها تعادي كل الجهات وكل النقابات وكافة أطياف الشعب! لماذا القضاة ثم الصحفيين بتلك الطريقة الغريبة ؟ قلت لصديقي أن هذا دأب الديكتاتوريات والأنظمة القمعية عندما تريد أن تجمل وجهها القبيح ببعض مساحيق الديموقراطية المغشوشة الكاوية لجلد الوطن ، تعمد إلى فتح الشباك قليلاً جداً لنسمة حرية لا تكاد تذكر ، فإذا ما تنفس الناس عبير تلك النُسيمة الصغيرونة ظنوا أنها الحرية التي حرموها أحقاباً طوال وأسكرتهم رائحتها النادرة فنسوا أن الحدأة لا تلقي بالكتاكيت وأن الحق لا يستجدى ولكنه ينتزع انتزاعاً بالتضحيات الجسام.

عندئذ تمتد يد الطغيان فتغلق كل النوافذ وتسد كل الثقوب التي يمكن أن يدس فيها الناس انوفهم لتشمم نسيم الحرية فيصرخون من الاختناق وهنا تتدخل يد الطاغية الطيب الرحيم الرؤوم لتترك لهم بعض الثقوب كي يتوهموا أنهم يتنفسون الحرية السليبة .. هكذا ما حدث بالضبط ولم ولن يفي النظام المصري كعادته بأي من وعودة الكاذبة التي تعودناها منه دوماً منذ عقود طويلة .. بعد أن تم إقرار كل مواد قانون النشر الذي يكبل الصحف والصحفيين ويمنعهم أي حق لهم في ممارسة دورهم الطبيعي في الحياة وبقيت المادة الخاصة بحبس الصحفي إذا ما تجرأ على أسياده الفاسدين لليوم الأخير من أجمل عروض الموسم .. تماماً كالأفلام العربي القديمة ، يقترب حبل المشنقة من المظلوم ويلف حول عنقه ويعصب الجلاد عيني المظلوم وما تبقى غير أن يشد الجلاد الغطاء حتى يسقط المظلوم مدلدلاً في نهاية حبل المشنقة .. عندها يصل أمر السلطان المنقذ الملهم المفدى ليعفوا ويصفح ويأمر بتخليص المظلوم من حبل المشنقة ويكتفي بمنحه السجن المؤبد ، فيكون المؤبد حينئذٍ غاية المراد من رب العباد.

ويا طاغية ربنا يخليك ويطول عمرك وتعيش زي ما تركتنا نعيش .. صحيح أنك حولت الإعدام إلى مؤبد .. لكن لا يهم .. المهم أنك أنقذت حياتنا يا مبدع .. يا همام .. يا تمام التمام .. والعجيب في الأمر أن الطاغية ينتظر الشكر والثناء على المؤبد الذي منحنا إياه ؟! حكاية سخيفة ومكررة ومملة ومازال النظام المصري يصر عليها تماماً كحدوتة المسيحيين أو ما يسمونها مشكلة الأقباط التي يلعب بها النظام المصري لعبة القط والفأر والكلب وكل الحيوانات ولا يمل لعبها في بلاهة وهوس غير معقول.

بقي سؤال بسيط لأي ذي عقل في أي مكان على وجه المعمورة إن كانت ماتزال معمورة .. هل يوجد في مصر مجلس نيابي ؟ هل يوجد في مصر مجلس للشعب ؟ إن كانت الإجابة بنعم ، فما هو دوره إن كانت تأتيه القرارات السيادية من فوق رأسه؟! ما هو دور المجلس إن كان الرئيس هو من يضع القوانين بقرارات منفردة يرسلها في صورة أوامر لا تقبل النقاش إلى المجلس الموقر الذي كانوا يطلقون عليه سيد قراره .. والله عشت يا سيد قراره؟!!! هل يصدق النظام المصري نفسه في تلك الأكذوبة التي يروج لها ويسميها ديموقراطية ؟ أين هي الديموقراطية والمجلس لا يمكن أن يتحرك إلا بأمر من رأس النظام ؟ أليست هذه أضحوكة تضاف إلى أضحوكات النظام المصري اللذيذ ؟ نعم لذيذ ولذيذ جداً أيضاً .. فأمام تلك المسرحيات الهزلية التي يؤديها أمامنا كل يوم لا يمكنك إلا أن تضحك بكلا شدقيك وتتمرغ كالحمار من القهقهة.

قهقهة نستكمل بها تلك القهقهة التي مازالت عالقة في الحلق منذ أسر أبطال فلسطين ذلك الصهيوني الغازي وقدم النظام المصري نفسه للعالم من يومها على أنه وسيط بين حماس والكيان الصهيوني ؟! مصر وسيط وليس شريك ؟! وهي أيضاً قهقهة نودع بها بابا عبده رحمه الله رحمة واسعة ونسر له بأن يقر عيناً في قبره فمدرسة المدبوليزم التي أسسها في الخمسينات ستبقى بأنفاس النظام المصري وما يتحفنا به يومياً من مسرحيات فاقت كل التوقعات .. أكتفي بهذا القدر من الضحك اليوم فلا أستطيع المزيد وأترككم مع نشرات الأخبار لاستكمال القهقهات لمن أراد المزيد ودمتم بكل خير ..
منقول من مقال للدكتور صلاح الدخيل
محمد شوقي المنوفي
أيوه منوفي بس دكر يا شباب وبلاش غلط (عموما أنا عازركم)

حاتم يقول...

أنا هاعلق على التعليق مش على المقال الأول لأنه بصراحة مش محتاج أي تعليق .. محتاج مناديل عشان نعيط .. لكن التعليق بتاع الأخ المنوفي رائع جداً وفي محله وشكراً يا أخ محمد ولو انك منوفي .. اعذرنا بقى أصلنا كرهنا السيره كلها .. لكن انته فله وزي العسل
حاتم

محسن يقول...

لولا إني عارف القصيدة ما كنتش عرفت أقرأها خالص لأن الكلام داخل في بعضه .. يا ريت تعدلوها عشان الناس تعرف تقرأها كويس وشكراً
محسن

غير معرف يقول...

ممكن الاخ صاحب البلوج يعيد نسخ القصيدة من تاني عشان نعرف نقراها ووو ولا اقولك بلاش ما فيش داعي اصلنا عايشينها كل يوم وكل ساعه وبنحلم بيها ربنا يجعل مصيره نفس مصير صدام قادر يا كريم بس مش بايد الامريكان المره دي بايد المصريين بس ونشيل صوره باى من كل الوزارات عشان الجو ينضف شويه

adhm يقول...

يا اخى لا يمكن باى حال من الاحوال مقارنة الاثنين ببعضهم
لقد كان صدام حسين رئيس مصرى للعراق
اما الاخير فهو وكيل للصهاينة فى حكم مصر