25 يونيو 2012

سيقولون لك إيران ...



مطلوب بشكل عاجل من فخامة الرئيس ...

سيدي الرئيس الشرعي المنتخب الدكتور محمد مرسي .. نبارك لأنسفنا فوزك على بقايا نظام المخلوع المجرم السجين بليمان طره .. مبارك ونرجو منك أن تبادر بعمل ما يلي على وجه السرعة:


أولاً :
استقلال القضاء قبل توفير الغذاء .. ففي العدل ضمان حقيقي لاستمرار الثورة واكتمالها والقضاء على أوكار الفساد المستشري الذي يمرح على طول البلاد وعرضها غير عابئ بقانون لأن ثقته في ضياع العدل كبيرة .. فالعدل أولاً لأنه أساس الملك وبه تتحقق كل الأشياء الجميلة التالية.


ثانياً:

إيران وافريقيا .. ماذا أنت فاعل معهما فخامة الرئيس ؟

نريد علاقات أخوة وتعاون عميق مع الشقيقة إيران .. إيران التي لا نعلم منذ أكثر من ثلاثة عقود وحتى اليوم سبباً وجيهاً لقطع علاقاتنا بها ؟! هل سبق أن احتلت سيناء؟ هل ضربتنا بالصواريخ ؟ هل أغارت طائراتها على مصر ؟ هل تآمرت على مصر اقتصادياً ؟ هل أهانت كرامة مصر أو أي مصري ؟ ماذا جنت إيران لكي نقاطعها ؟


سيقولون لك فارسية ونحن عرب .. قل لهم وتركيا أوروبية وليست عربية ولكنها كانت جزءً بل قائداً لبلادنا لعصور طوال ومازالت تركيا شقيقة وليست صديقة ونتمنى أن تقوى علاقاتنا بها أكثر وأكثر ... سيقولون لك إيران تسعى لنشر التشيع في مصر وووو .. قل لهم أن الفاطميين الشيعة حكموا مصر أكثر من ثلاثة قرون (312 سنة) وبنوا جامعة الأزهر لتدريس المذهب الشيعي وذهب الفاطميون وبقي المصريون وسطيون رائعون .. سنة عاشقين لآل بيت رسول الله صلوات ربي وسلامه عليه وآله وصحبه أجمعين ..


سيقولون لك إيران تحتل أرضاً عربية .. تحتل الجزر الإماراتية الثلاث (طنب الكبرى ، طنب الصغرى وأبو موسى) فذكرهم بجزيرتين سعوديتين محتلتين من الكيان الصهيوني منذ عام 1967 هما جزيرتا صنافير وتيران ، أم أننا أسود على الأشقاء وبرداً وسلاماً على الأعداء ؟! إنه منطق معوج لا يستقيم أبداً .. كيف نقيم الدنيا ونقعدها على إيران ولا يسمح لأحد أن ينطق ببنت شفة عن جزر عربية أخرى محتلة من الكيان الصهيوني ؟!


قل لهم أيضاً فخامة الرئيس أن التبادل التجاري بين إيران الشقيقة والإمارات الشقيقة يصل إلى ثلاثين مليار دولار سنوياً وقد يكون الأكبر لإيران مع أي دولة أخرى في العالم باستثناء البترول ، كما أن في دولة الإمارات الشقيقة ثلاث قنصليات وسفارة وتمثيل دبلوماسي على أعلى مستوى ، بل إن عدد الزائرين لإيران من الإماراتيين والعكس يصل إلى مليون ونصف المليون سنوياً وبلا تأشيرة دخول على جوازات السفر ، فقط خاتم دخول وخروج على ورقة خارجية في حين أننا كمصريين ممنوعون من زيارة إيران الشقيقة ومن يفعل يحقق معه أمن الدولة أكثر مما يحقق مع العائدين من أفغانستان أو فلسطين المحتلة (اليان الصهيوني) .. والعجيب أن الإيرانيين ممنوعون من دخول مصر ، فهل يعقل هذا؟! غير مسموح لهم بالحصول على تأشيرة دخول إلى مصر ؟! ما أعجب ذلك والله ؟!!!!!


إن مصالح مصر العليا وأمنها القومي يحتمان عليك فخامة الرئيس أن تمد يدك إلى إيران وتفتح معها صفحة جديدة كلها تعاون وتآخي في كافة المجالات ، وصدقني مصر هي المستفيد من هذا أكثر بكثير من إيران ، لعلك تعلم فخامة الرئيس أن ذلك المخلوع ونظامه وقعوا على اتفاقيات دولية تحرم مصر من التكنولوجيا لسنوات عديدة قادمة ، فلما لا نحصل عليها من اشقائنا في إيران المتقدمة تكنولوجياً ؟ لماذا لا نحصل على أسلحة متطورة من إيران لكي ننوع مصادر تسليحنا بدلاً من الأسلحة الأمريكية التي يمكنهم تعطيلها عن بعد عبر أقمارهم الإصطناعية ؟ لماذا نعاود النوم في سرير أمريكا ليكون بيدها هي فقط قرارنا؟ هل عرف الآن لماذا علاقتنا مع الشقيقة إيران أمن قومي مصري بالدرجة الأولى ؟


من يقرأ التاريخ يعي ويفهم كيف ولماذا يريد لنا الصهاينة أن نتباعد ونتناحر ولا أشك أبداً في قرائتكم الواعية للتاريخ فخامة الرئيس .. فاجعل هذه القراءة الواعية للتاريخ في خدمة وطننا الحبيب مصر .. مصالح مصر بلا أدنى شك هي مع إيران يا سيدي مهما تخرص المتخرصون وإعلامهم المضلل العميل ..


أما أشقاء القارة السمراء العظيمة فلهم علينا واجب قصرنا فيه طويلاً ، ليتك تعيد مصر إلى ما كانت عليه في قلب كل أفريقي بتاريخها وحضارتها وريادتها وثقافتها وأزهرها وإسلامها ومسيحيتها .. غني عن البيان أن إخواننا الأفارقة ينامون على خزان المياه الذي نشرب منه جميعنا ونروي منه أنعامنا وزروعنا ، ولا يعقل أبداً أن نقاطعهم بذلك الشكل غير الإنساني المهين لمصر قبلهم والذي كان يمارسه المخلوع ونظامه لا لشيء إلا تدمير مصر بوصايا من أسياده الصهاينة الذين باع لهم شرفه ووطنه ونام على سريرهم كما قالها صريحة بهذا المعنى تحديداً الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر حين كان يشرف على الإنتخابات التي أتت بك رئيساً فخامة الرئيس ..

إيران ثم إيران ثم إيران ثم أفريقيا سيادة الرئيس .. صدقني بعدها سيأتي إليك العالم يقبل يد مصر ولا تسعى مصر إلى أحد .. عاشت مصر حرة مستقلة عالية الهامة .. رائدة على مر العصور والأزمنة .. وعشت فخامة الرئيس للشعب الذي اختارك خادماً للوطن ساهراً على حمايته .. مضحياً في سبيله ..

http://www.facebook.com/#!/ibnbahya

https://twitter.com/#!/ibnbahya


هناك 4 تعليقات:

ذو النون المصري يقول...

انا اوافقك تماما علي ضرورة اعادة العلاقات مع ايران لانه من غير المعقول ان نظل مقاطعين لها الي الان و اي اطماع ايرانية لدينا لابد ان تقابل باطماع مصرية لديهم
العلاقات مصالح

إسلام فؤاد عبد الفتاح يقول...

موضوع القضاء دا غريب عجيب هى احكامه بتتفذ الاول

موضوع ايران اثبات ولاء لامريكا مرسى هيستمر فيه

غير معرف يقول...

والله المشكلة في السعودية هي اللي عايزة ايران خارج اي تحالف باوامر سيدهم الامريكي ومش عارف لامته الشعوب هتفضل عبيطة ومش عارفه مصلحتها

العاب يقول...

nice blog