08 ديسمبر 2006

بانوراما الدنيا فونيه

فتح المزاد وراح كل يزايد على الآخر في بضاعته ، بالأمس القريب تابعنا مشكلة الحجاب في مصر وكيف استغلها الحزن الوطني للمزايدة على الإسلاميين بهجوم ثلة من نوابه على زميلهم وزير الثقافة في إشارة منهم إلى الشارع المصري بأنهم أيضاً يغارون على ثوابت الدين الذي باعوه هم ورئيسهم بدولارات قليله .. واليوم الجمعة تابعت باهتمام ما سيصدر من سنيورة لبنان رداً أو توضيحاً منه لحزمة التهم التي قذفه بها السيد حسن نصر الله بالأمس وكان أخطرها على الإطلاق عرقلته وصول الإمدادات إلى المقاومين في الجنوب وهو الأمر الذي لم يستطع السنيورة نفيه بشكل قاطع لينفي عن نفسه تهمة الخيانة العظمى للوطن في وقت الحرب ، بل راح يراوغ عبر وصلته المسرحية أمام حفنة المساكين الذين جمعوهم للتهليل له كل دقيقتين حسب المقاولة.

من جانبه نفى قائد قوات الجيش اللبناني أيضاً وليس بوركينافاسو هذا الاتهام في بيان صدر عنه صبيحة هذا اليوم مشيراً إلى أنهم صادروا زخائر (صواريخ) كانت في طريقها إلى الجنوب في أثناء المعركة بين لبنان والصهاينة (تصوروا في أثناء المعركة) ولم يتركوها تذهب للمقاومين اللبنانيين في الجنوب برغم توسلات نواب ووزراء حزب الله لهم بأن هذا أمر وطني ولا يجوز عمل هذا في أثناء الحرب الدائرة الآن ، فكان رد قائد الجيش (اللبناني أيضاً وليس موزمبيق) أن الأمر يحتاج إلى قرار سياسي من السنيورة الذي لم يتخذ القرار حتى اليوم ، ولم يأمر السنيورة قوات الجيش بالإفراج عن صواريخ المقاومة التي حجبوها عن المقاومين في الجنوب وهم في أتون الحرب مع العدو الصهيوني .. هذا رد أو بيان قوات الجيش لتنأى بنفسها عن تهمة الخيانة العظمى وقت الحرب بمنع وصول الإمدادات إلى المقاومين في الجنوب في أثناء المعركة ، وهو أمر لا ينفي تهمة الخيانة بقدر ما يثبتها ويؤكدها على السنيورة وزمرته الصهيوأمريكية.

عموماً لم يكن هذا مستبعداً لا على السنيورة ولا على أي سنيورة آخر صناعه صهيوأمريكية في بلادنا العربية والإسلامية من عينة صندوق الدنيا بتاعنا ، فما فعله سنيورة لبنان فعله ويفعله وسيفعله سنيورتنا ونوارتنا وشمعتنا التي تحترق من أجلنا كما يدعي حسني مبارك الماسوني الواطي ولكن على البارد وعلى نار هادئة وفق الدور المرسوم له في الخطة الاستراتيجية الصهيوأمريكية للسيطرة والهيمنة على كل بلادنا لتكون مستعمرات ذليلة تدار من البيت الأسود أو تل أبيب (مش فارقه) بالريموت كونترول ، وهو ما فعله ويفعله وسيفعله أي سنيورة آخر زرعته الماسونية الصهيونية في أي بلد عربي وإسلامي وإن اختلفت الأساليب ولكن كلها تؤدي في النهاية إلى نصر نسل النبي داوود كما يدعي بنو صهيون مؤسسو الماسونية العالمية منذ ألفي عام ، سنة 43 ميلاديه تحديداً ، أود الإشارة هنا إلى مراجعة الخطط الاستراتيجية لبني صهيون أو ما يعرف ببروتوكولات حكماء صهيون التي تم اكتشافها منذ مائة عام في روسيا وترجمها إلى العربية (بغير تصرف) الأستاذ محمد خليفه التونسي سنة 1947م وكتب مقدمتها المفكر العملاق عباس محمود العقاد.

لعل كثيرين مثلي كانوا في انتظار ما سيقوله سنيورة لبنان لنفي تهمة الخيانة عن نفسه ومتى ؟ في زمن الحرب ؟! كالعادة لم يستحي مثل سادته الصهيوأمريكان ولم يستطع سرد ما حدث لأنه يدينه أمام العالم ولكنه استغل المهارات التي دربتهم عليها شركات العلاقات العامة الماسونية الصهيوأمريكية في قيادة الجماهير وقلب الحقائق وراح يجرجرنا خلفه في دهاليز المزايدات الرخيصة عبر تسميع سورة الفاتحة جهراً أمام الكاميرا في سابقة صبيانية تفوق فيها على دموعه التي بلل بها مؤتمر وزراء الخارجية العرب الذين أوصلتهم الطائرات الصهيونية إلى بيروت في أثناء العدوان الأخير لعصابات الصهاينة على لبنان ، كما تفوق بها على عبرات الغليم سعد الحريري التي افتعلها أمام الجماهير عند سماعه خبر اغتيال بيير الجميل مؤدياً دور المصدوم؟!.

أصم هؤلاء الليبراليون الماسونيون آذاننا ليل نهار بشعاراتهم الرخيصة بضرورة إبعاد الدين عن السياسة ، الدين شيء والسياسة شيء آخر .. إن الإسلاميين يتاجرون بالدين من أجل أغراض سياسية .. وما إليه من ذاك القذى (على رأي بيرم التونسي) طيب لماذا تزايدون اليوم على المتدينين ؟! لماذا تتاجرون أنتم اليوم بالدين والدموع وحتى الدماء ؟؟؟ حين يعلن الإسلاميون في مصر أو لبنان أو فلسطين مواقفهم مستندين إلى مرجعيات وطنية لا تتصادم مع الدين فهم يقولون الصدق ويعبرون بصدق عن مواقفهم وأيديولوجياتهم وعن مواقف كل الوطنين في وطننا العربي والإسلامي الكبير ، لكن حين نسمع لأول مرة من سنيورة لبنان سورة الفاتحه وكثيراً من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة في نصف ساعة فقط وهو ليبرالي ضد كل ذلك كما أعلن هو بلسانه ، فماذا نسميه ؟ أليس استمراراً في سياستهم العتيدة في المزايدة على الجميع والتلون كالحرباء لصيد وصد المواقف ؟!

المتابع للحركات الليبرالية العربية التي أتى بنبتتها وزرعها ورعاها في أرضنا أصاطين الماسونية الصهيونية سيجد أن المزايدات الرخيصة حاضرة في كل مواقفها ، يتهمون الآخرين وهم أحق بالاتهام ، يرمون الآخرين بالباطل الذي اقترفته أيديهم هم وليس غيرهم ، على مر تاريخهم القصير زايدوا على الجميع ، زايدوا على الإسلاميين .. زايدوا على القوميين .. زايدوا حتى على الشيوعيين والماركسيين والاشتراكيين والناصريين ، لم يسلم فريق في بلادنا العربية والإسلامية على امتدادها الشاسع من مزايداتهم الرخيصة في كل المواقف وتلونهم حسب ما تقتضيه ظروف تلك المواقف ورغبات أسيادهم في المحافل الماسونية بلندن أو باريس أو أمريكا أو حتى اسكتلبدا ممن يحركونهم كالدمى البائسة اللاهثة وراء تضخيم أرصدتها في بنوك سويسره.

في مصر كما في لبنان وفلسطين والعراق تجد نفس المزايدات الحقيرة ونفس الاستغلال القذر للدين عبر العمائم التي اشتروها متناسين شعاراتهم التي تتهم الآخرين بالاتجار بالدين ، من يتاجر بالدين إذن ؟ هؤلاء السنيورات الماسونية عندما ينكشفون على حقيقتهم الدراكولية القذرة ، أم من يقف صراحة ليعلن موقفه ولا ينفي عن نفسه التدين الذي لا يمكن بأي حال أن يتصادم مع الثوابت الوطنية ؟ خرج اليوم (شيخ أزهر) لبنان ، فضيلة المفتي ليعلن أن إسقاط حكومة السنيورة من الشارع خط أحمر ؟! كما سيتوقع أن يخرج شبيهه عندنا في مصر قريباً ليعلن ذات التصريح الماسوني الرافض للتظاهر . اليوم التظاهر حرام وبدعة ومن المنكرات .. ولم يكن حراماً حين أسقط حكومة عمر كرامي منذ أقل من عامين في لبنان وليس الإكوادور بقيادة نفس العمائم الرخيصة .. يهللون ويطبلون للديموقراطية وحرية الرأي ولو أتت بما لا تشتهي سفن سادتهم في المحافل الماسونية تحاصر حماس ويجوع الشعب الفلسطين عقاباً له على اختياره الديموقراطي ، وتمنع نهائياً في مصر فلا حق لأحد في التظاهر من أساسه تحت أطول حكم طواريء في التاريخ .. ويبكون منها ويصرخون في لبنان رافضين اللجوء إلى صناديق الاقتراع الديموقراطي عبر انتخابات مبكرة ؟ أي منطق هذا ؟

إنه منطق الماسونية القذره وأقطابها في بلادنا ممن جوعوا الشعب الفلسطيني وحاصروه وأغلقوا حدوده في مصر والأردن وتركوه فريسة للجوع ومصصاي الدماء الصهاينة حتى يركع ويقر بدولة بني صهيون على أرضه كما ركع غيره من قبل ومازال يسف التراب تحت جحافل أمن الدولة ومصاصي الدماء المصريين وروبوتات الأمن المركزي التي يحركها ساكن قصر (العروبة) في القاهرة ضد أية محاولة للتعبير عن ديموقراطية حقيقية وليست ماسونية ذات سقف صهيوني يسكنه ويحميه مبارك دنيا فونيا .:. صندوق الدنيا العصري .:. الصوره من أميركا .:. والصوت من جوا مصري .:. واتفرج يا سلام لم .:. واتفرج يا سلام ..

هناك 9 تعليقات:

رئيس تحرير يقول...

اخى الكريم ابن بهية
كما عودتنا ان تدعونا الى مناقشة المواضيع التى تهمنا ليس كمصريين اما كعرب ايضا اسمح لى بهذه المداخلة اولا اود ان انوه انى لست ناصريا ولكنى مصريا ارى ان مفهوم الهوية العربية قد اندثرت بعد وفاة الزعيم عبد الناصر فالرجل هو اول من تنبه الى خطر المد الصهيونى وحاول جاهدا ان يقاومه الى آخر لحظة فى عمره والايام تثبت وجهة نظره اما ما يدور اليوم فى لبنان فهو صورة مكررة لما سوف يحدث داخل ايه دولة عربية وان اختلفت التهم لم يفلحوا فى اتهام لبنان بالطائفية فانقلبوا الى المذهبية سنة وشيعة وهو وتر حساس الان السيد حسن نصر الله امير امير المقاومة اللبنانية هو شيعى والتهمة جاهزة وسوريا وايران يعاوناه فالرجل يستعد لانقلاب يا سلام اما فى مصر فالمد الصهيونى تربع على عرش الفساد حاولوا اولا بالارهاب وجماعت الجهاد الاسلامية وعندما رفع الاسلاميين رايات التسليم وفسدت الخطة تحولوا الى نسيج الامة المسلمين والاقباط ولكن لم تؤتى ثمارها المرجوة فباتوا يفكرون فى اشعال النار بين المسلمين سنة وشيعة ولكن ايضا لم تؤتى الخطة النتيجة الجيدة فتحولوا الى الطبقة الحاكمة فانشروا فيها الفساد وساعدهم تطلعات تلك القيادة التى ساعدتهم بشكل كبير ايها المصريون ايها العرب افيقوا من غيبتكم ومن رقادكم وسباتكم نحن بحاجة الى كل انسان للتخلص من شبح الذل والهوان اخوانى كان عبد الناصر ذلك القائد الملهم من اشد المقاومين لتلك الجبهة القذرة ادعوكم لاحياء افكاره والسير على خطاه
اما مصر الفاقدة لدورها العربى والاقليمى فقد لبست عليها السواد وادعوكم لنقف دقيقة حداد على دولة كانت ولن تقوم واستعير جملة اخيرة ورغم انها مبتذلة بعض الشء ولكنها تعبر عما يجيش داخل كل نفس عربية
اصحاب الفخامة والمعالى والسمو اتفــــــــــــوا

IBN BAHYA يقول...

شكرا أخي الكريم رئيس التحرير على مداخلتك الطيبة وأبشرك بأن حدوتة سنه وشيعه دي خلاص باظت برضه في لبنان ، أمس الجمعة خطب وأم المصلين المعتصمين في بيروت الدكتور فتحي يكن السني وكان منظرا غاية في الروعه فجميع العمائم متجاورة من السنة والشيعة في صفوف تقول لهم موتوا بغيظكم نحن واحد .. وأما في مصر فهم اليوم يلعبون أقذر الألعاب الخطرة وبأيدي مبارك الماسوني الواطي وعصاباته .. غدا سترى سني وشيعي وصوفي وفي المسيحيين سترى شنوده من جانب وماكستون فورت الصهيوني من جانب وإديها لخبطه وتفريق ومسخره .. وأما الدور المصري الذي تحدثت عنه يا أخي فلا وجود له من يوم جاء ذلك الماسوني الواطي مبارك إلى الحكم أو لنقل من أيام من جاء به هو السادات ، فكل ما صنعه ناصر العروبة مسحوه وشوهوه وأخرجوا مصر من موقعها الريادي في المنطقة كلها ورموها في سلة مهملات صهيونية قذره
ربك ينتقم منهم أجمعين
لك تحياتي

عنتر مش لاقي سيفه يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اصدقائي الاعزاء المحترمين...سعيد بالعودة مرة اخري بعد دور برد شديد....افتقدتكم كثيرا

ما اجمل المواضيع التي نشرت و ما اعظم التعليقات عليها...وان ما احب ان اخصه بالذكر...الاستاذ رئيس تحرير...انت انسان محترم و راقي..بسبب محاولة الرخصة و المرور

عودة الي هذا الموضوع الشيق و المهم اهمية بالغة...فاحب ان اوضح ان نية تقسيم الدول العربية و التفريق بينها و انشاء فواصل مادية و اجتماعية و سياسية هي نية قديمة و لعبة مكشوفة من الجانب الصهيوني حتي قبل عبد الناصر...و هي نية اعتقد انه من المفروض محاربتها و التصدي لها من قبل كل الزعماء العرب...ان كانوا من في الحكم الان او من سيأتون خلفاء لهم

و لكن الادهي و الامر و الانكي ان النية اصبحت تعمل علي محور موازي للمحور السابق..وهو التفتيت الداخلي...و الامثلة واضحة من التي ذكرها كل من الاساتذة ابن بهية و السيد رئيس تحرير

انتبه السيد حسن نصرالله الي هذه المحاولات و تفاداها و انتبه الشعب المصري ايضا الي تلك المحاولات و ايضا تفاداها...و لكن السؤال...هل سنظل في موقع الدفاع هذا الي الابد...هل سنظل ننتظر كل محاولة من الاعداء الخارجيين او الداخلين لنتفاداها...ان خير وسيلة للدفاع هي الهجوم...هي ان نقطع عليهم طريق المحاولات...لان اكيد لو استمرت تلك المحاولات...ستنجح احداها بلا شك..و سيكون الندم و المصيبة هما ما سنجني وقتها

اعتقد انكم تتفقون معي ان جزء من الحل و ليس الحل كله هو تغير القيادة السياسية...و اعتقد ايضا انه من الذكاء و الحنكة ان يتم وضح خطط بديلة و احتمالات اخري و سيناريوهات تنفع في حالات الطوارئ...فالكل يتحدث الان عن التوريث و كيفية التصدي له ...و لكن ماذا لو..و اكرر لو...نجح مخطط التوريث..هل ستتوقف كل المحاولات و الاصوات و الحركات...تعلمون جيدا انه من رابع بل و خامس المستحيلات ان يتم التنازل عن الحكم بعد اتمام عملية التوريث بناءا علي رغبة الجماهير...اذا يجب ان نعمل علي طريق موازي لطريق معارضة التوريث...و اعتقد ان اول هذا الطريق هو اعادة تشكيل و ترتيب الشخصية المصرية..فهي حجر الارتكاز و البنية الاساسية للمجتمع...اذا لم نفلح و ننجح في تصحيح الاوضاع القيادية في بلدنا...فلنتجه الي تصحيح القاعدة ....وقتها سنجد جيل قادم من الشباب الفاهم و المدرك و صاحب عقلية متفتحة و منتجة...وقتها سنجبر اي قيادة سياسية مهما كانت ان تحترم الشعب و تهابه...لانه شعب فاهم و واعي و مدرك لواجباته قبل حقوقه...اذا فلنعمل بالتوازي في كلا الاتجاهين...فمن الخطأ وضع البيض كله في سلة واحدة

اكررها مرة اخري...اعتقد انه لا سبيل ابدا للنجاح في العلاقات الخارجية و التصدي للمحاولات الخارجية و الرقي بالمظهر الخارجي لبهية الا ان يتم العلاج داخليا الاول..وقتها تلقائيا ستتحول بهية الي مصاف الدول المتقدمة..فمن المستحيل ان ااتي بانسان مريض و اطلب منه الدخول في مسابقات و تحقيق مراكز...لابد من العلاج داخليا حتي ابداء في حصد كل النتائج الحميدة التي من شأنها ان تعيد لمصرنا العزيزة كل العزة و الكرامة و الشموخ المفتقدين مؤقتا

Taher يقول...

وقف امدادات اثناء الحرب

هى الناس دى مالها

الزعيـمة يقول...

اهلا بابن البلد الاصيل

احييك على هذا البوست العميق القوي فى مضمونة ومعانية

لا اجد ما اقولة بعدما قولتة فقد وضحت الامور واللعبة القذرة التي يديرها ساسة لبنان للمتاجرة بالدين قليلا وبالوطن كثيرا

ايام حرب لبنان واسرائيل كانوا يخرجون علينا مفتيين السلطات العربية ليوضحوا راي اصحاب الفخامة فى الحرب
ويجرموا كل من يمد العون للبنانيين او يدعوا بمناصرتهم لانهم على حد قول مفتيين الغفلة " شيعه

وانهم اشد خطر من اليهود على الاسلام

يا عالم يا ناس يا اهل العقل
هل المسلمين الشيعه اخطر على الاسلام من اليهود واسرائيل ؟

اخزاكم الله يا من تفتوا لوجه الحاكم لا الدين


لقد وقعوا معاهده سياسية دينية يخدمه كلاهما الاخر لوجه المال والمصالح ليس الله ولا الوطن

تحالف سياسي ديني على الاوطان والشعوب ايضا ولعله تحالف لئيم لان السياسيين يعلمون انهم يستطيعوا تطويع الشعوب بالدين لخدمتهم وهؤلاء الشيوخ ارتضوا توظيف الدين لخدمة الاغراض السياسية

وانه لذنب عند الله عظيم

اين هم من الشيخ العز بن عبد السلام او الشيوخ الشرفاء الكانوا يقولوا كلمة الحق ولا يخشوا فى الله لؤمة لائم

حسبي الله ونعم الوكيل

IBN BAHYA يقول...

إخواني الأعزاء .. الأحباب .. أشكركم جزيل الشكر على زيارتكم الموقرة وتدوين ملاحظاتكم المحترمة والجادة ، اسمحوا لي بمداخلات سريعه ..

أخي عنتر حامل سيفه قريباً بإذن الله .. كلامك طيب وجميل ولا غبار عليه وكلنا معك فيما قلت حول رغبة الغرب المستعمر في تقسيم بلادنا كلها لتصبح مجرد كانتونات وربما أصغر من ذلك فيصير لكل مدينة حاكماً بأمرهم ، هذا صحيح أخي الكريم ولكن ما أختلف فيه معك أو لعلك توافقني ولكن مازلت تتشبث بحبال الأمل .. هو ما ذهبت إليه من تصدي الزعماء العرب لهذا التقسيم ؟! يا عم عنتر بتقول مين ؟؟؟ قول تاني كده ؟؟؟ زعماء ؟! وعرب ؟! أولاً يتعذر علينا الفهم لعدم وجود مثل هذا المصطلح من أساسه .. وحتى لو فسرناه كده بالفكاكه وقلنا أنك تقصد عملاء الغرب على بلادنا ، فهل تتصور أن هؤلاء الحكام الهفايا (على رأي عمنا الشيخ إمام) لديهم الإرادة في منع التقسيم ؟ أو حتى يملكون جزءاً من هذه الإرادة؟ لأ طبعاً .. إنهم يسرعون من عمليات التقسيم وليس العكس .. هم يساعدون الغرب على التقسيم .. انظر إلى تحالف ثلاثي الخيانة العربي (مبارك الواطي ، عبدالله الأردن ، وعبدالله السعودية) مع دولة بني صهيون ضد إيران الإسلامية وسورية الإسلامية العربية ..
وأما كلامك الطيب عن الشخصية المصرية فهذا أمر حسن وجميل وربنا معك ومعنا كي نتمكن من التوضيح لمن حولنا من الإخوان والأصدقاء ، وحديثك عن التغيرات في البلد ومشروع التوريث فهو أمر بات محسوماً إلى حد ما على ما يلي: سينفق مبارك الواطي الأول ويهب الحزن الوطني لاختيار الموكوس العميل إبن العميل أمين لجنة العكوسات ، وطبعا هتولع الدنيا وسينقسم الشعب إلى قسمين أو ثلاثة أو عشرة بحسب ما سوف تكون عليه آخر بروفة صهيوأمريكية ، وأما الجيش الذي يعول عليه البعض كون مبارك الواطي الثاني من غير أهله ، فقد نسوا أن قوادي الجيش اليوم من كبار الظبابيط هم صغار النفوس وصغار الهمم ومعدومي الضمير وسماسرة يجرون خلف مصالحهم الدولارية وطظ في البلد وسوف يساندون مبارك الواطي الثاني الذي يؤكلهم بوغاشة حرام .. وصغار الضباط ((وهم الأمل بجد)) إن لم يبادروا هم بحركتهم قبل الآخرين سيضطرون للانتظار سنوات أخرى كثيرة يكون كثير منهم قد تم تدجينه وتحويله إلى مشروع سمسار كسابقيه بواسطة مبارك الواطي الثاني .. دي يا سيدي سيناريوهات الحدوته ببساطه ..

وأما الإعداد لذلك هانحن وأنت والجميع يحاول أن يفجر الطاقات الكامنة في الشخصية المصرية عبر تنوير عقول الناس وتنفيضها من تراب إعلام مبارك الواطي الذي ران على القلوب والعقول لعقود طويلة خلت .. وأما آخر كلامك أخي الكريم في أننا نصلح داخلياً فيحترمنا الخارج فهذا أيضاً عين الصواب مع اختلاف بسيط لي في أن العلاقات الخارجية تتحدد وفقاً للاحتياجات الداخلية .. يعني ببساطه ووضوح .. الأمن القومي لأي بلد ومصالحها وعلاقاتها الخارجية تتعين وتتحد وفقاً للداخل ، هكذا كل المجتمعات الراقية وغير الراقية لأنها سنة الحياة التي أتى الماسوني مبارك الواطي ويريد أن يبدلها بسنته الماسونية.

أخي طاهر .. نعم والله هذا ما سمعناه وتأكدنا منه وأكده قائد الجيش اللبناني الذي اعترف بذلك وذكر في بيانه الصادر يوم الجمعة 8-12-2006 .. أهي دي سنيورات أمريكا في بلادنا .. سنيورة لبنان كان عايز وبيتمنى الصهاينة يقضوا على المقاومه ويرتاح منها وينفذ أوامر أسياده في المحافل الماسونيه .. وهو ذات لاشيء الذي يمكن أن يفعله بالحرف جيمي مبارك الواطي الثاني لو قدر له أن يجلسوه على الكرسي ليحارب أي مظهر من مظاهر المقاومة والنضال .. عادي يا أخي طاهر .. هي الماسونية القذره ...

نعم أختي الزعيمة العظيمه .. أولاً أشكرك على مداخلتك القوية .. نعم ما قلتي والله .. هم مجرد تجار دين وتجار سياسه بس .. المصيبة أنهم ((الحكام الليبراليين) وكل السنيورات دي وكتابهم وصحفييهم ووسائل إعلامهم هوسونا وطلعوا عينا من شعاراتهم الفارغه واتهامه لكل التيارات الدينية بأنها تتاجر بالدين .. وهم من يتاجر بالدين والدم والوطن وكل ما تصله أيديهم الملوثه .. يستخدمون الدين لأغراضهم الخبيثة كي يزرعوا الفتنة بين الناس لمصلحة سادتهم .. من سمع كلمة سنيروة لبنان وأحصى الآيات الكريمة التي نطق بها والأحاديث النبوية الشريفة والحكم الدينية ووو إلخ لن يصدق والله أنه أمام سنيورة لبنان .. سيعتقد أنه يخطب الجمعه .. ومن قبله بثواني كان مفسي لبنان الأقذر أو الأكبر كما يقولون عنه يقول بغباء يحسده عليه أي حمار أن إسقاط حكومة السنيورة عبر الشارع خط أحمر ... يا سلام يا خويا ؟؟؟ وهو يعني إسقاط حكومة عمر كرامي في الشارع برضه وبالمظاهرات كان خط تركواز ؟؟؟!!! ناس بصراحه ما عندهاش دم خالص .. الشرف وتاجروا فيه .. الدم وتاجروا فيه .. الدين وهم المتاجرون فيه وبه ويتهمون الآخرين .. وطن وبايعينه سواء هنا في مصر ولا لبنان ولا فلسطين ولا العراق والبقية تأتي ..

بصراحه إحنا قرفنا أوي من الناس دي .. لو تابعتي أختي الزعيمة هؤلاء منذ نشأتهم ومنذ زرعهم الصهاينة في بلادنا لوجدت العجب من ذلك التلون المقرف .. هم يعتمدون على ضعف ذاكرة الوطن بفضل ما لديهم من وسائل إعلام مدربة على أحدث أساليب الزن على الودان ، وهي قادرة قلب الحقائق وتحويرها لتصير لمصلحتهم .. يعني بالأمس كنت أتوقع أن يختفي السنيورة تماما ويتلهي على عينه وما يبانش تاني أو يبان بس يكون معاه دليل برائته من الخيانه .. لأ بان وطلع لنا لسانه وقال إيه .. إننا شعوب عبيطه وراح ياكلنا بكلمتين من بتوع شركات العلاقات العامه الماسونية .. العجيب في الأمر انه وجد من صدقه .. طيب نعمل إيه يا زعيمه ؟؟؟

العز بن عبدالسلام يا زعيمه ؟؟؟ مين ده ؟ فين ؟ في الأزهر ولا دار الإفساء اللبناني ولا السعودي ؟؟؟ الله يرحم
العز وأيام العز بجد .. خلينا بقى نشوف الذل على إيدين مشايخ الفته دول .. على رأي عمنا بيرم ((إيه رأيكم يا سامعين .:. في الشيخ كباب كفته الأمين .:. رايخ يعر المسلمين .:. أمال يا ريته كان كفررر))
لكم جميعا تحياتي

HANY يقول...

أخى الكريم:

حقيقة أسعدتنى كلماتك , وتحليلك للواقع الاليم, مع انى اختلف معك فى تعميمك . ولكن يمكن ان تقول انى اتفق معك فى الاجمال , وتقبل تحياتى

غير معرف يقول...

والله بجد حاجه تقرف

أبناء ناصر يقول...

شكرا ليك يا ابن بهيه اليي لازم الناس تعرفوا ان الناس دي عايزه الحرق بس أنا خايف علي لبنان كده